الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الخطبة السادسة عشرة ( عيسى عليه السلام ) الجزء الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة السادسة عشرة ( عيسى عليه السلام ) الجزء الثانى   الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 8:05 pm


الخطبة السادسة عشرة ( عيسى عليه السلام ) الجزء الثانى
 
الحمد لله وحده هو الخالق البارئ المصور ... سبحانه خالق الأعيان والآثار والجواهر والأعراض وهو القائل : " صنع الله الذى أتقن كل شئ"
وأشهد ألا إله إلا الله القائل " وربك يخلق ما يشاء ويختار"  وهو القائل "وصوركم فأحسن صوركم "  والقائل "الذى خلق فسوى والذى قدر فهدى"  سبحانه لا نحصى ثناء عليه هو كما أثنى على نفسه .
ونشهد أن محمدا عبده ورسوله  القائل " لينزلن ابن مريم حكما عدلا فليقتلن الدجال وليقتلن الخنزير وليكسرن الصليب وتكون السجدة واحدة لله رب العالمين".
        اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى إخوانه وعلى النبيين والمرسلين والأولياء والصالحين وصحابته والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد :-
        فيأيها المسلمون والمسلمات ... يقول عز من قائل " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلق من تراب ثم قال له كن فيكون " ويقول جل شأنه "إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها فى الدنيا والآخرة ومن المقربين ويكلم الناس فى المهد وكهلا ومن الصالحين " الآيات من سورة آل عمران
        عباد الله إنها قصة عجيبة أعجب من قصة ميلاد يحيى حيث تدرج الكلام من القصة الأولى التى كانت الولادة فيها ولادة العاقر من بعلها الشيخ إلى ولادة ثانية العجب فيها ولادة العذراء من غير بعل وهى أعجب وأغرب إن نحن تجاوزنا حادث خلق الإنسان أصلا وإنشائه على هذه الصورة والبشرية لم تشهد خلق نفسها وهو الحادث العجيب الضخم فى تاريخها لم تشهد خلق الإنسان الأول من غير أب وأم وشاءت الحكمة الإلهية أن تبرز العجيبة الثانية فى مولد عيسى من غير أب لتظل فى سجل الحياة بارزة نادرة تنظر إليها الأجيال التعاقبية حيث لم تشهد خلق آدم.
        إنها طلاقة القدرة وحرية المشيئة العليا فى الخلق والإبداع والإنشاء والتصوير على غير مثال سبق وكل ذلك تذكير من الله " ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا " ونظرا لغرابة هذا الحادث الضخم فى خلق عيسى من غير أب عز على فرق من الناس أن تتصوره على طبيعته وتدرك الحكمة فى إبرازه فمنهم من أضفى عليه صفة الألوهية وصاغ حوله الخرافات والأساطير وشوه عقيدة التوحيد وجهل إثبات القدرة الإلهية والإرادة الربانية التى لا تقيدها قيود.
يقول تعالى " واذكر فى الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا " الآيات ، هذا هو المشهد الأول ، فتاة عذراء ندية وهبتها أمها وهى فى بطنها لخدمة المعبد لا يعرف عنها أحد إلا الطهر والعفة حتى تنسب إلى هرون أبى سدنة المعبد الإسرائيلى المنطهرين ولا يعرف عن أسرتها إلا الطيبة والصلاح من قديم تفاجأ مفاجاة عنيفة برجل مكتمل سوى يبشرها بمولود تلجأ إلى الله وتستعيذ به وتستنجد "إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا " ، قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا "  واهتزت مريم الهزة الأولى فما مقدار الفزع والخوف الذى ينتابها وهى العذراء الطيبة البريئة وتكون الهزة الثانية وتتساءل مريم  " أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ولم أك بغيا "   وتكون الإجابة صريحة  "كذلك قال ربك هو على هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا".
        إنه حادث عجيب آية للناس ودليل على وجود الله وقدرته وطلاقة إرادته ورحمة لبنى اسرائيل أولا وللبشرية كلها بإبراز حادث يقودهم إلى معرفة الله وعبادته وابتغاء رضاه وتتعرض العذراء البريئة العفيفة الطاهرة إلى موقف آخر أشد هولا وأكثر حدة " فحملته فانتبذت به مكانا قصيا. فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتنى مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا " وتلك هزة ثالثة كيف تواجه مريم المجتمع بذلك ؟ آلام جسدية وآلام نفسية ؛ مخاض يضطرها إلى جذع النخلة فاستندت عليها وحيدة فريدة تعانى الحيرة فى مخاض وولادة ولا علم لها بشئ ولا من يعينها على ذلك وهى تتمنى لو ماتت قبل ذلك أو أنسيت من الوجود كله وتقع المفاجأة الكبرى " فناداها من تحتها ألا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا ... الايات".
        يا لله  طفل ولد فى اللحظة يناديها من تحتها يطمئن قلبها ويصلها بربها ويرشدها إلى طعامها وشرابها فالنهر جار والرطب جنى تهز النخلة ويتساقط عليها وهو أجود طعام للنفساء ثم يقول لها لا تحدثى الناس ولا تجيبى أحدا عن سؤال ... واطمأنت مريم إلى أن الله لن يتركها وأن حجتها معها ... هذا الطفل الذى ينطق فى المهد فيكشف عن المعجزة ... فأتت به قومها تحمله وهو مشهد مثير ودهشة تعلو وجوه القوم " يا مريم لقد جئت شيئا فريا " أمرا فظيعا منكرا.. ثم يتحول السخط عليها إلى تهكم مرير " يا اخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا " ونفذت مريم وصية الطفل العجيب " فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان فى المهد صبيا " وهذه هى الخارقة العجيبة تقع مرة أخرى " قال إنى عبد الله آتانى الكتاب وجعلنى نبيا ... الآيات "   وهكذا يعلن عيسى عليه السلام عبوديته لله فليس هو ابنه كما تدعى فرقة وليس هو إلها كما تدعى فرقة وليس هو ثالث ثلاثة هم فى نظرهم إله واحد أو هم ثلاثة كما تدعى فرقة ويعلن أن الله قد جعله نبيا لا ولدا ولا شريكا وأن الله بارك فيه وأوصاه بالصلاة والزكاة مدة حياته والبر بوالدته والتواضع مع عشيرته وأن له حياة محدودة ذات أمد وأنه يموت ويبعث وقد قدر الله له السلام والآمان والطمأنينة يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا.
        " ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذى فيه يمترون ما كان الله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون . وإن الله ربى وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم " ذلك عيسى ابن مريم لا كما يقوله ولا المؤلهون له أو المتهمون لأمه فى مولده ... ذلك هو فى حقيقته وذلك واقع نشأته . إن الله عز وجل باق لا يخشى فناء قادر لا يحتاج معينا والكائنات كلها توجد بكلمة كن " وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون"  إن عيسى يعلن ربوبية الله له وللناس ودعوته إلى عبادة الله الواحد بلا شريك وإذن فلا يبقى بعد شهادة عيسى وشهادة قصته مجال للأوهام والأساطير فسبحان من ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ومن إليه المرجع والمصير وهو على كل شئ قدير .
جاء فى صحيح مسلم عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " والله لينزلن ابن مريم حكما عادلا فليكسرن الصليب وليقتلن الخنزير وليضرب الجزية ولتتركن القلوص فلا يسعى إليها ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد وليدعوته إلى المال فلا يقبله أحد".
نشهد أن عيسى ابن رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه .
أقول قولى هذا فاعقلوه واستغفر الله لى ولكم فاستغفروه.
...
 
 
الجمعة  1من صفر 1432 هـ
7 يناير 2011م
مسجد أم المؤمنين عائشة – حى الزيتون – بنغازى – ليبيا .
((( الشيخ شحاته محمد محمد العوجى )))
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة السادسة عشرة ( عيسى عليه السلام ) الجزء الثانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: