الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الخطبة الثانية عشرة ( مناقب الصديق رضى الله عنه ) الجزء الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة الثانية عشرة ( مناقب الصديق رضى الله عنه ) الجزء الثانى   الإثنين ديسمبر 02, 2013 2:33 pm


 
الخطبة الثانية عشرة ( مناقب الصديق رضى الله عنه ) الجزء الثانى
 
 
الحمد لله عز وجل نزل الكتاب بالحق وهو يتولى الصالحين .
وأشهد ألا إله إلا الله ولى المؤمنين ونصير المتقين .
وأشهد أنه محمداً عبده ورسوله إمام النبيين وخاتم المرسلين وقائد الغر المحجلين .
صلوات ربى وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
        أما بعد فهذا حديثنا الثانى عن الصديق الأكبر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نعرف له حقه ونقدر له قدره فهو من أول العشرة المبشرين بالجنة والمقدم فى النماذج الطيبة والمثُل الرفيعة التى عرفت بأسمى الصفات وأعظم السجايا تدفعنا هذه الصورة إلى التخلق بأخلاقهم والسير تبعا لسيرتهم لننال خيرى الدنيا والأخرة .
        نعلم أنه رضى الله عنه لم يكن يشرب الخمر فى الجاهلية وكان يقول إننى أصون عرضى وأحافظ على مروءتى فإن من يشرب الخمر يضيع عقله وتذهب مروءته وكان فى الجاهلية يشتغل فى تجارة الثياب وقد راجت تجارته ونمت ثروته لأنه كان حريصاً على الأمانة والاستقامة فوثق الناس به وأكثروا من التعامل معه .
        ولقد قامت بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل البعثة علاقة حب وتعاون ووثق كل منهما فى صاحبه فكان الصديق أول من مد يده لرسول الله صلى الله عليه وسلم يبايعه على الإسلام فلم يتردد لحظة حيث بكر فى الدخول إلى الإسلام فسمى بأبى بكر وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم فى مواقف كثيرة فسمى بالصديق وأحبه النبى صلى الله عليه وسلم وأعلن ذلك ـــ روى فى الحديث المتفق عليه عن عمرو بن العاص أنه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الناس أحب إليك ؟
 قال عائشة فقلت ومن الرجال قال أبوها !!
لقد حمل رضى الله عنه عبء الدعوة للإسلام كما نعلم حيث كان موقع الإجلال والتقدير من رجالات عصره فأسلم كبار الصحابة على يديه .
ودخل مجموعة من الضعفاء والعبيد فى دين الله وتقدم رضى الله عنه لإنقاذهم من ظلم سادتهم .
ومن مناقبه رضى الله عنه ما أخرجه البخارى ومسلم عن سهل بن سعد قال كان قتال بين بنى عمرو بن عوف فبلغ النبى صلى الله عليه وسلم فأتاهم بعد الظهر ليصلح بينهم وقال يا بلال إن حضرت الصلاة ولم آت فمر أبا بكر الصديق فليصل بالناس فلما أن حضرت الصلاة أقام بلال العصر ثم أمر أبابكر فتقدم بهم وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما دخل أبو بكر فى الصلاة فلما رآوه صفحوا وجاء رسول الله يشق الناس حتى قام خلف أبى بكر قال وكان أبو بكر إذا دخل فى الصلاة لم يلتفت فلما رأى التصفيح لا يمسك عنه التفت فرأى النبى صلى الله عليه وسلم خلفه فأومأ إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده أن امضه فقام أبو بكر على هيئته فحمد الله على ذلك ثم مشى القهقرى قال فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس فلما قضى الصلاة قال يا أبا بكر ما منعك إذ أومأت إليك ألا تكون قد مضيت فقال أبو بكر لم يكن لابن أبى قحافة أن يؤم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال للناس إذا نابكم شئ فى صلاتكم فليسبح الرجال ولتصفح النساء \ أخرجاه فى الصحيحين .
        وعن عائشة قالت لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال مروا أبا بكر فليصل بالناس قالت فقلت يا رسول الله إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى يقوم مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر فقال مروا  أبا بكر فليصل  بالناس قالت فقلت لحفصة قولى له فقالت له حفصة يا رسول الله إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر فقال إنكن صواحب يوسف مروا أبا بكر فليصل بالناس إلى أخره " أخرجاه فى الصحيحين "
        وعن محمد بن جبير بن مطعم قال أتت أمرأة النبى صلى الله عليه وسلم فأمرها أن ترجع إليه قالت أرأيت إن جئت ولم أجدك قال كأنها تريد الموت قال إن لم تجدينى فأتى أبا بكر " رواه البخارى".
        وعن أبى رجاء العطاردى قال " دخلت المدينة فرأيت الناس مجتمعة ورأيت رجلاً يقبل رأس رجل ويقول أنا فداء لك لولا أنت هلكنا فقلت من المقبل ومن المقبل قالوا ذاك عمر يقبل رأس أبى بكر فى قتاله أهل الردة إذ منعوا الزكاة حتى أتوا بها صاغرين .
        وعن محمد بن الحنفية قال قلت لأبى أى الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر قلت ثم من قال عمر وخشيت أن أقول ثم من فيقول عثمان فقلت ثم أنت فقال ما أبوك إلا رجل من المسلمين " انفرد به البخارى".
        وعن أبى سريحة قال سمعت عليا رضى الله عنه يقول على المنبر ألا إن أبا بكر منيب القلب .
 وعن أبى عمران الجونى قال قال " أبو بكر الصديق لوددت أنى شعره فى جنب عبد مؤمن.
        ولقد كان رضى الله عنه مثالا للتواضع لين الجانب فى غير ضعف يخاف المدح ويكره الخيلاء كل ذلك فى حدود الشريعة ولما استخلف رضى الله عنه أصبح غادياً إلى السوق وعلى رقبته أثواب يتجر بها فلقيه عمرو وأبو عبيدة فقالا له أين تريد يا خليفة رسول الله ؟
 قال السوق .. قالا تصنع ماذا وقد وليت أمر المسلمين ؟
قال فمن أين أطعم عيالى؟
 قالا له انطلق حتى نفرض لك شيئا.
 فانطلق معهما ففرضوا له فى كل يوم شطرناه شاه ( أى نصف ) وما كسوه فى الرأس والبطن ( أى ساوموه ).
        وعن حميد بن هلال قال لما ولى أبو بكر الخلافة قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إفرضوا لخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يغنيه فقالوا نعم .
  بردان إذا أخلقهما وضعهما وأخذ مثلهما وظهره إذا سافر ( دابتة ) ونفقته على أهله كما كان ينفق قبل أن يستخلف فقال أبو بكر رضى الله عنه رضيت .
        وكان يحلب للحى أغنامهم فلما بويع قالت جارية من الحى الآن لا يحلب لنا منائح دارنا . فسمعها فقال بلى لأحلبنها لكم .
        وهذا طرف يسير من خطبته لما ولى فقد حمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال أما بعد :-
أيها الناس قد وليت عليكم ولست بخيركم ولكن قد نزل القرآن وسن النبى صلى الله عليه وسلم السنن فاعلموا أن أكيس الكيس  التقوى وأن أحمق الحمق الفجور وأن أقواكم عندى الضعيف حتى آخذ له بحقه وأن اضعفكم عندى القوى حتى أخذ منه الحق أيها الناس إنما أنا متبع ولست بمبتدع فإن أحسنت فأعينونى وإن أسأت فقومونى .
 إيها الأحبة الكرام لكم أن ترجعوا إلى سيرة الصديق لتعرفوا عنها الكثير ففيها بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا أسوة وقدوة وقد مرض رضى الله عنه فعاده الناس فقالوا ألا ندعو لك الطبيب قال قد رأنى قالوا فأى شئ قال لك قال إنى فعال لما أريد . 
وتوفى رضى الله عنه ليلة الثلاثاء بين المغرب والعشاء لثمان ليال بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة للهجرة وهو ابن ثلاث وستين سنة .
رضى الله عنه وأرضاه وحشرنا فى زمرته وأماتنا على محبته .
أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم
...
خطبة الجمعة 14من ذى القعدة 1431هـ
الموافق 22 من أكتوبر 2010م
مسجد أم المؤمنين عائشة – حى الزيتون – بنغازى – ليبيا .
((( الشيخ شحاته محمد محمد العوجى )))
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة الثانية عشرة ( مناقب الصديق رضى الله عنه ) الجزء الثانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: