الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الخطبة الحادية عشرة ( أبو بكر الصديق رضى الله عنه ) الجزء الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin


عدد المساهمات : 228
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة الحادية عشرة ( أبو بكر الصديق رضى الله عنه ) الجزء الأول   الإثنين ديسمبر 02, 2013 2:29 pm


الخطبة الحادية عشرة ( أبو بكر الصديق رضى الله عنه ) الجزء الأول
 
 
الحمد لله عز وجل هو القائل :-
" والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم " التوبة 155
وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له .. أثنى على الصديق فسماه صاحبا حيث قال " ثانى اثنين إذ هما فى الغار إذ يقول صاحبه لا تحزن إن الله معنا".
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله القائل " ما نفعنى مال قط ما نفعنى مال أبى بكر فبكى أبو بكر وقال هل أنا ومالى إلا لك يا رسول الله " أخرجه الترمذى .
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وعترته وأحبابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين .
أما بعد :-
        فيأيها المؤمنون حق علينا أن اتعرف للسابقين فضلهم نقدرهم ونجلهم ونشكر لهم صنيعهم رضى الله عنهم :
نذكر مناقبهم ونقرأ تاريخهم لتكون لنا من سيرتهم قدوة صالحة وأسوة حسنة يتربى عليها المسلمون جيلا بعد جيل .
وهذا هو أبو بكر رضى الله عنه وأرضاه وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرا .
اسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب ابن لؤى واسم أمه أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر ... ماتت مسلمة .
        سمى بالعتيق لقول النبى صلى الله عليه وسلم هذا عتيق الله من النار وسماه الصديق لأنه أول من صدقه فهو الصديق الأكبر ، وأول من أسلم أبو بكر يقول ابن عباس أول من أسلم أبو بكر ثم تمثل بأبيات لحسابه
إذا تذكرت شجوا من أخى ثقة
                                                فاذكر أخاك أبا بكر بما فعلا
        خير البرية أتقاها وأعدلها
                                                إلا النبى وأوفاها بما حملا
        الثانى التالى المحمود مشهده
                                                وأول الناس حقا صدق الرسلا
        وهذا طرف من سياق أفعاله الجميلة :-
 عن أسماء بنت أبى بكر قالت جاء الصريخ إلى أبى بكر فقيل له أدرك صاحبك فخرج من عندنا وإن له غدائر فدخل المسجد وهو يقول : " ويلكم أتقتلون رجلا أن يقول ربى الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم " قال فَلَهَوْا عن رسول الله وأقبلوا على إلى أبى بكر فرجع إلينا من الأذى وهو يقول تباركت يا ذا الجلال والإكرام .
        وعن عمر بن الخطاب قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق ووافق ذلك مالا عندى فقلت اليوم أسبق أباً بكر إن سبقته يوما قال فجئت بنصف مالى قال فقال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أبقيت لأهلك قلت مثله وأتى أبو بكر بكل ما عنده فقال صلى الله عليه وسلم له ما أبقيت لأهلك فقال أبقيت لهم الله ورسوله فقلت لا أسابقك لشئ أبدا " صحيح أخرجه أبو داود .
        وأشترى أبو بكر بلالا وهو مدفون فى الحجارة بخمس أواق ذهبا فقالوا لو أبيت إلا أوقية لبعناك قال لو لا وأبيتم إلا مائة أوقية لأخذته .
ولقد شهد رضى الله عنه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا وجميع المشاهد وثبت معه فى أحد حتى انهزم عنه الناس ودفع إليه رسول صلى الله عليه وسلم الراية فى تبوك وهو الذى كان يشترى العبيد ويعتقهم ويقوى المسلمين , وأول من جمع القرآن الجمعة الأولى وتنزه عن شرب المسكر فى الجاهلية والإسلام وأول من قاء تحرجا من الشبهات .
        وأسلم على يديه من العشرة خمسة : - عثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله والزبير وسعد بن أبى وقاص وعبد الرحمن بن عوف .
        وعن أبى سعيد قال خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس فقال إن الله عز وجل خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عنده  فبكى أبو بكر فعجبنا من بكائه أن أخبر رسول الله عن عبد خير فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم المخير وكان أبو بكر أعلمنا به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من أمنِّ الناس على فى صحبته وماله أبو بكر ولو كنت متخذا خليلا غير ربى عز وجل لاتخذت أبا بكر خليلا لكن أخوة الإسلام ومودته لا يبقى فى المسجد باب إلا سد إلا باب أبى بكر " أخرجاه فى الصحيحين البخارى ومسلم .
        وعن أبى الدرداء قال كنت جالسا عند النبى صلى الله عليه وسلم إذ أقبل أبو بكر آخذا بطرف ثوبه حتى أبدى عن ركبتيه فقال النبى صلى الله عليه وسلم أما صاحبكم فقد غامر فسلم فقال إن كان بينى وبين بن الخطاب شئ فأسرعت إليه ثم ندمت  فسألته أن يغفر لى فأبى على فأقبلت إليك فقال يغفر الله لك يا أبا بكر ثلاثا ثم إن عمر ندم فأتى منزل أبى بكر فقال أثم أبو بكر فقالوا لا فأتى إلى النبى صلى الله عليه وسلم فجعل وجه النبى صلى الله عليه وسلم يتمعر حتى أشفق أبو بكر فجثا على ركبتيه فقال يا رسول الله والله أنا كنت أظلم مرتين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أرسلنى إليكم فقلتم كذبت وقال أبو بكر صدق وواسانى بنفسه  وماله فهل أنتم تاركو لى صاحبى مرتين فما أوذى بعدها "   أنفرد به البخارى .
 أيها المسلمون وإن كان للحديث بقية بحول الله فإنى أقول هذا هو الصديق أول العشرة وثانى اثنين فى الغار وأول من صدق وصلى بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأول من واسى وأعتق فى الله وأول الخلفاء والأولياء رضى الله عنه وأرضاه . هذا طرف من مناقبه ونعود مرة أخرى لذلك إن شاء الله . 
أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم

.. 

خطبة الجمعة 7 من ذى القعدة 1431هـ
الموافق 15 من أكتوبر 2010م
مسجد أم المؤمنين عائشة – حى الزيتون – بنغازى – ليبيا .
((( الشيخ شحاته محمد محمد العوجى )))
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة الحادية عشرة ( أبو بكر الصديق رضى الله عنه ) الجزء الأول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: