الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الخطبة الخامسة ( حقوق الزوجة على زوجها )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin


عدد المساهمات : 228
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة الخامسة ( حقوق الزوجة على زوجها )   الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:15 pm


الخطبة الخامسة ( حقوق الزوجة على زوجها )
 
الحمد لله الحكم العدل الذى خلق الذكر والأنثى من نطفة إذا تمنى ليجزى الذين أساءوا بما عملوا ويجزى الذين أحسنوا بالحسنى وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، أنزل كتابا هاديا للناس ، من تمسك به فقد رشد ومن دعا إليه فقد هدى إلى صراط مستقيم ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله إمام النبيين وخاتم المرسلين هو القائل خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلى .
الله صلى وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد :-
        فيقول تعالى " وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيراً"
        أيها المسلمون والمسلمات : يأمر الإسلام الرجال باعتبارهم قوامين على النساء أن يتلطفوا فى معاشرة زوجاتهم وأن يتغاضوا كثيراً عما يبدو منهن من إساءة أو هفوة ولا يحاسبوهن على كل صغيرة وكبيرة لأنهن ضعيفات فى أصل الفطرة قال صلى الله عليه وسلم " أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقاً وخياركم خياركم لنسائهم " .
وصح أيضاً " إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله "
وصحح ابن حبان " خيركم خيركم لأهله ........"
وللنسائى " وأنا خيركم لأهلى ............."
وورد " يغلبن كل كريم ويغلبهن كل لئيم فأحب أن أكون كريماً مغلوباً ولا أحب أن أكون لئيما غالباً "
        وآخر ما وصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاث كان يتكلم بهن حتى تلجلج لسانه وخفى كلامه جعل يقول الصلاةَ الصلاةَ وما ملكت أيمانكم لا تكلفوهم ما لا يطيقون ، الله الله فى النساء فإنهن عوان فى أيديكم يعنى أسراء أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله  وإذا كان الأمر كذلك فليتسامح الرجل فى العوج الذى يبدو من زوجته الذى لا تخلو منه امرأة وليتغاض بما يراه منها فى طبيعتها عندما تنكر من الإحسان وتجحد الفضل وتنسى كل شئ فى إساءة واحدة "صدق رسول الهدى صلى الله عليه وسلم حيث يقول " أريت النار فإذا أكثر أهله النساء يكفرن قيل أيكفرن بالله قال يكفرن العشير ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت فيك شيئاً قالت ما رأيت منك خيراً قط " عجباً للمرأة حين تتمرد على زوجها وتنكر فضله عليها لا شك أن العاقل يرجع إلى أصل فطرتها التى جبلت عليها ويجعل أمام عينيه وصية الرسول صلى الله عليه وسلم " استوصوا بالنساء خيراً فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج ما فى الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج فأستوصوا بالنساء " رواه الشيخان.
وفى رواية لمسلم " لا يفرك أى لا يبغض مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضى منها خلقاً آخر" .
وقد يساءل الرجال هل هذا ذم للمرأة على الإطلاق وأنها مخلوق متمرد كلا إن الأمر لا يعدو أن يكون لفطرتها حتى يعرف الرجل كيف يسوسها بالحق ويتعامل معها بالشرع والحكمة والعقل .
وهنا لابد من عرض للحقوق التى تجب للمرأة نحو زوجها :
·   حق المرأة على زوجها الإنفاق عليها وكسوتها والسكنى ومعاشرتها بالمعروف قال تعالى " فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه "
وأجمع آية ذكرت فى العلاقة الزوجية قوله تعالى " ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف "
·   كما يجب عليها فى المقابل أن ترعى حقه عليها فلا تخرج من بيتها لغير ضرورة وإذا كانت هناك ضرورة خرجت بإذنه مراعية حدود الله فى ملبسها ومشيتها وكلامها عملا . بقول تعالى " غير متبرجات بزينة " ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى" .
وقوله " ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن "
وقوله " ولا تخضعن بالقول فيطمع الذى فى قلبه مرض "
·   وعلى الزوج أن يكف الأذى عنها وأن يتحمله منها وأن يحلم عليها عند طيشها وغضبها ويصبر على إساءتها ، روى أنه كان لبعضهم إمرأة سيئة الخلق كثيرة الأذى له فقيل له لِمَ لا تفارقها وهى تؤذيك قال إن كانت سيئة الخلق فأنا حسن الخلق ولو فارقتها صرت مثلها ومع هذا أخاف أن يمسكها غيرى فتؤذيه .
وتأتى المرأة الطيبة ولا نعدم وجودها لتصف زوجها وقد مات فتقول كان ضحوكا إذا دخل البيت سكيتا إذا خرج أكالا ما وجد غير سائل عما فقط.
أرجو أن يعقل هذا الكلام كل من سمعه .
·   ومن حق الزوجة على زوجها أن يكون ذا غيرة عليها يصون عرضها ويحفظ لها شرفها وكرامتها .
·   ومن حقها عليه أن يتعلم لها فقه الحيض وأحكامه وأن يعلمها أحكام الصلاة وأحكام الحيض والاستحاضة وأحكام الطهارة .
·   ومن حق المرأة على زوجها ألا يفشى سرها قال صلى الله عليه وسلم " من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضى إلى المرأة وتفضى إليه ثم ينشر سرها " .
·   ويجب على الرجل أن يكون هشاشا بعيداً عن الغلظة والشدة لا يظلم ولا يتعسف روى أبولعلى وأبو الشيخ " أنه جرى بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين عائشة كلام حتى أدخل أبا بكر بينهما حكما واستشهده فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم تكلمين أو أتكلم ؟ فقالت بل تكلم أنت ولا تقل إلا حقاً فلطمها أبو بكر حتى دمى فوها وقال يا عدوة نفسها أو يقول غير الحق ، فأستجارت برسول الله صلى الله عليه وسلم وقعدت خلف ظهره فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم لم ندعك لهذا ولا أردنا منك هذا" .
إن العقلاء الحكماء يحتملون الأذى ويصبرون على الإساءة وقد روى أن رجلاً جاء إلى عمر رضى الله عنه ليشكو زوجته إليه فوقف ببابه ينتظره فسمع إمرأة عمر تستطيل على عمر بلسانها وهو ساكت عليها لا يرد فانصرف قائلاً إذا كان هذا حال أمير المؤمنين فكيف حالى فخرج عمر فرآه موليا فناداه ما حاجتك ؟
 فقال يا أمير المؤمنين جئت أشكو إليك خلق زوجتى واستطالتها على فسمعت زوجتك كذلك فرجعت وقلت إذا كان هذا حال أمير المؤمنين مع زوجته فكيف حالى فقال له عمر يا أخى إنى أحتملها لحقوق لها على إنها طباخة لطعامى خبازة لخبزى غسالة لثيابى مرضعة لولدى وليس ذلك بواجب عليها فأنا أحتملها لذلك فقال الرجل فكذلك زوجتى قال فاحتملها يا أخى فإنما مدة يسيرة.
·   ومن حق الزوجة على زوجها أن يرضى بما قسم الله له فيها من أولاد ذكوراً كانوا أو إناثاً وأن لا يسئ إليها أو يغضب عليها إذا شاء الله أن تكون عقيما فليس لها من الأمر شئ .
قال تعالى " لله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما إنه عليم قدير " .
        فأتقوا الله عباد الله واستوصوا بالنساء خيراً ........ أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم .
...
الجمعة 30 من جماد أول 1431هـ
14 من مايو 2010 م
مسجد أم المؤمنين عائشة – حى الزيتون – بنغازى – ليبيا .
((( الشيخ شحاته محمد محمد العوجى )))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة الخامسة ( حقوق الزوجة على زوجها )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: