الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الخطبة الرابعة (الأمر بالمعروف والنى عن المنكر)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة الرابعة (الأمر بالمعروف والنى عن المنكر)   الخميس أكتوبر 10, 2013 3:30 pm


الخطبة الرابعة (الأمر بالمعروف والنى عن المنكر)

الحمد لله . جعل الدعوة إلى الهدى والدلالة على الخير و النصيحة للمسلمين من أفضل القربات وأرفع الدرجات وأهم المهمات فى الدين وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فيقول تعالى حكاية عن قول لقمان لابنه : (( يابني أقم الصلاة وأمربالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور )) أيها المسلمون والمسلمات إن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر من أعظم شعائر الدين ودأب الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين والعلماء العاملين وإن الله تعالى قد أمر به فى كتابه وحث عليه و رغب فيه وشدد فى تركه فقال : (( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون )) وقال تعالى : (( فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا  بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون )) وقال تعالى : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأ مرون بالمعروف وينهون عن المنكر .. الآية )) يقول علماء الأمة أفهمت الآية أن من هجر الأمر بالمعروف و النهى عن المكر خرج من المؤمنين وأن الله جعلهما فرقا بين المؤمنين والمنافقين . والأمر بواجبات الشرع والنهى عن محرماتة واجب على كل مكلف من ذكر أو أنثى وجوب كفاية بحسب الاستطاعة . وقال ابن عطية الإجماع منعقد على أن النهى عن المنكر فرض لمن أطاقه  وأمن الضرر على نفسه وعلى المسلمين فإن خاف فينكر بقلبه ويهجر صاحب المنكر ,ولا يخالطه وقد يكون الأمر والنهى فرض عين إذا كان بمحل لايعلمه غيره أولا يقدر عليه غيره .. وأن ينكر باليد فإن عجز فباللسان فلا يكفى الوعظ فيمن أمكنه إزالته باليد ولا كراهة للقلب لمن قدر على النهى باللسان قإن عجز باللسان قدر على التعبيس والهجر والنظرات بالاستنكار لزمه ذلك ولايكفيه القلب ولا يسقط الإنكار بالقلب على كل مكلف أصلا ... بل ذهب بعضهم وفيهم الإمام أحمد أن ترك الإنكار بالقلب كفر والعياذ بالله تعالى . وإذا اقترفت المعصية سرا ولم يعلنها صاحبها كان ضررها مقصورا عليه وإذا أعلنت ولم تغير تعدى ضررها إلى العامة قال صلى الله عليه وسلم : (( مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم أستهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين فى أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو أنا خرقنا فى نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا فإن تركوهم وما  أرادوا هلكوا وهلكوا جميعا وإن أخذوا على أيديهم  نجوا ونجوا جميعا )) .. يقول تعالى (( واتقوا فتنة لاتصيب الذين ظلموا منكم خاصة )) عن أبى بكر الصديق قال :-  يأيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية : (( يأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم )) , وإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده )) .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها أيضا (( بل ائتمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر حتى إذا رأيت شحا مطاعا و هوى متبعا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذى رأى  برأيه فعليك بخاصة نفسك ودع العوام فإن من ورائكم أياما الصابر فيهن مثل القابض على الجمر للعامل فيهن أجر خمسين رجلا يعملون كعملكم . أيها المسلمون والمسلمات إن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر قد ضعف جانبه وكثر مجانبه وثقل على الناس من يقوم به وذلك بترك الواجبات والاستخفاف بحق رب الأرض والسموات وظهور المنكرات وذلك سبب فى نزع البركات وموجب لحلول البليات وتسلط الأعداء وجور الولاة فعن أم المؤمنين زينب (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوما فزعا يقول لا إله إلا الله  ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأ جوج ومأجوج مثل هذه وحلق بأصبعين الإبهام والتى تليها فقلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال نعم إذا كثر الخبث )) قال القرطبى وفي هذا دليل على أن البلاء قد يرفع عن غير الصالحين إذا كثر الصالحون فأما إذا كثر المفسدون وقل الصالحون هلك المفسدون والصالحون إذا لم يأمروا بالمعروف ويكرهوا المنكر فأتقوا الله أيها المسلمون واعملوا بدينكم واخشوا يوم العرض على ربكم ولا تأخذكم فى الله لومة لائم ومروا بالمعروف وافعلوه وانهوا عن المنكر واجتنبوه قال صلى الله عليه وسلم يجاء بالرجل يوم القيامة فيلقى فى النار فتندلق أقتابه فيدور بها فى النار كما يدور الحمار برحاه  فيجتمع أهل النار عليه فيقولون يافلان ما أصابك ألم تكن تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر فيقول كنت آمركم بالمعروف  ولا آتيه وأنهاكم  عن المنكر وآتيه وصدق الله إذ يقول : (( أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم )) ويقول : (( كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون )) وقال صلى الله عليه وسلم : (( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان أقول قولى هذا وأستغفر لى ولكم
...
    الجمعة 22 من صفر 1432 هـ
28 من يناير 2011 م
مسجد أم المؤمنين عائشة – حى الزيتون – بنغازى – ليبيا .
((( الشيخ شحاته محمد محمد العوجى )))
 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة الرابعة (الأمر بالمعروف والنى عن المنكر)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: