الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 أحوال الدول بدءا ونهاية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: أحوال الدول بدءا ونهاية   الخميس أكتوبر 04, 2018 7:19 pm

أحوال الدول بدءا ونهاية


إخوة الإيمان والإسلام :- هذا هو الفصل الخمسون من مقدمة ابن خلدون رحمه الله :- يعرض فيه لما يحدث للدول فى بدئها ونهايتها .... وأسباب ذلك كله .... إنه فصل يستحق الدراسة والتأمل والعظة والعبرة ويصور الحال والواقع للبدء والنهاية .... أرجو قراءة كل حرف فيه وكل كلمة بعناية .

الفصل الخمسون


     فى وفور العمران آخر الدولة وما يقع فيها من كثرة الموتان والمجاعات اعلم أنه قد تقرر لك فيما سلف أن الدولة فى أول أمرها لا بدلها من الرفق فى ملكتها والاعتدال فى ايالتها أما من الدين أن كانت الدعوة دينية أو من المكارمة والمحاسنة التى تقتضيها البداوة الطبيعية للدول وإذا كانت الملكة رفيقة محسنة انبسطت آمال الرعايا وانتشطوا للعمران وأسبابه تتوفر ويكثر التناسل وإذا كان ذلك كله بالتدريج فإنما يظهر أثره بعد جيل أو جيلين فى الأقل وفى انقضاء الجيلين تشرف الدولة على نهاية عمرها الطبيعى فيكون حينئذ العمران فى غابة الوفور والنماء ولا تقولن أنه قد مر لك ان أواخر الدولة يكون فيها الإجحاف بالرعايا وسوء الملكة فذلك صحيح ولا يعارض ما قلناه لأن الاجحاف وإن حدث حينئذ وقلت الجبايات فإنما يظهر أثره فى تناقص العمران بعد حين من أهل التدريج فى الأمور الطبيعية ثم أن المجاعات والموتان تكثر عند ذلك فى أواحر الدول والسبب فيه أما المجاعات فلقبض الناس أيديهم عن الفلح فى الأكثر بسبب ما يقع فى آجر الدولة من العدوان فى الأموال والجبايات أو الفتن الواقعة فى انتقاص الرعايا وكثرة الخوارج لهرم الدولة فيقل احتكار الزرع غالبا وليس صلاح الزرع وثمرته بمستمر الوجود ولا على وتيرة واحدة فطبيعة العالم فى كثرة الامطار وقلتها مختلفة والمطر يقوى ويضعف ويقل ويكثر والزرع والثمار والضرع  على نسبته إلا أن الناس واثقون فى أقواتهم بالاحتكار فإذا فقد الأحتكار عظم توقع الناس للمجاعات فغلا الزرع وعجزعنه أولو الخصاصة فهلكوا وكان بعض السنوات والاحتكار مفقود فشمل الناس الجوع وأما كثرة الموتان فلها أسباب من كثرة المجاعات كما ذكرناه أو كثرة الفتن لاختلال الدولة فيكثر الهرج والقتل أو وقوع الوباء وسببه فى الغالب فساد الهواء بكثرة العمران لكثرة مايخالطه من العفن والرطوبات الفاسدة وإذا فسد الهواء وهو غذاء الروح الحيوانى وملابسه دائما فيسرى الفساد إلى مزاجه فإن كان الفساد قويا وقع المرض فى الرئة وهذه هى الطواعين وأمر اضها مخصوصة  بالرئه وإن كان الفساد دون القوى والكثير فيكثر العفن ويتضاعف فتكثر الحميات فى الأمزجة وتمرض الأبدان وتهلك وسبب كثرة العفن والرطوبات الفاسدة فى هذا كله كثرة العمران ووفوره آخر الدولة لما كان فى اوائلها من حسن المملكة ورفقها وقلة المغرم وهو ظاهر ولهذا تبين فى موضعه من الحكمة أن تخلل الخلاء والفقر بين العمران ضرورى ليكون تموج الهواء يذهب يما يحصل فى الهواء من الفساد والعفن بمخالطة الحيوانات ويأتى بالهواء الصحيح ولهذا أيضا فإن الموتان يكون فى المدن الموفورة العمران أكثر من غيرها بكثير كمصر بالمشرق وفاس بالمغرب والله يقدر ماشاء .  

     التعليق :-

كنز من كنوز المعرفة للعلامة ابن خلدون .
الشرح يطول ولكن حسبنا أن نقول :- إن العدل أساس الملك , وأن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة , ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة إن أسباب البقاء تكمن فى العدل والإصلاح وأسباب المحو والزوال تكون فى الظلم والفساد وكم من دول سادت ثم بادت .

والترف الأرعن يؤدى إلى الفسق والفجور وبدوره يصل بأهله إلى الخراب والدمار وصدق الله إذ يقول :- (( وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16( )) سورة الإسراء وقوله تعالى :- (( وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ (117) )) سورة هود
وختاما هذه آية جامعة من سورة النحل (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) ))
والله المستعان وهو من وراء القصد .
إعداد : الشيخ شحاته محمد       كتابة : أيمن شحاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
أحوال الدول بدءا ونهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: من كنوز المعرفة :: من كنوز المعرفة-
انتقل الى: