الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الرحمة المهداة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الرحمة المهداة   الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 8:35 pm

الرحمة المهداة
 
      يقول الله تعالى : (( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )) .
      أخى المسلم أختى المسلمة : من منطلق الحب لله والاتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم والعمل بالكتاب الكريم والسنة المطهرة أدعوكم لقراءة هذه الآية وإعمال العقل فيها والفكر لنصل إلى معرفة صحيحة بالحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم والآية هنا من سورة الأنبياء يخبرنا فيها  الحق سبحانه وتعالى أنه جعل محمدا صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين أى أرسله رحمة لهم كلهم فكل من استقبل هذه الرحمة وقَبِلها وشكر هذه النعمة تحققت له السعادة فى الدنيا والآخرة ومن ردها وجحدها خسر الدنيا والآخرة وذلك هو الخسران المبين , ومعلوم بالضرورة أن رحمة الحبيب صلى الله عليه وسلم قد شملت الثقلين الإنس والجن .. والمؤمن والكافر وقد ثبت أنه قيل يا رسول الله ادع على المشركين قال : " إنى لم أبعث لعانا وإنما بعثت رحمة " . أخرجه مسلم . وحديث أخر " إنما أنا رحمة مهداة ". عن أبى هريرة مرفوعا . وعن ابن عمر قال : رسول صلى الله عليه وسلم " إن الله بعثنى رحمة مهداة بعثت برفع قوم وخفض آخرين " ..
      إخوتى وأحبتى هذه بلاغة القرآن وإيجازه وإعجازه وعظمته فى بيان حقيقة الرسالة وعظمة الرسول صلى الله عليه وسلم وقد جاء عن ابن عباس فى قوله تعالى (( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )) قال من آمن بالله واليوم الآخر كتب له الرحمة فى الدنيا والأخرة ومن لم يؤمن بالله ورسوله عوفى مما أصاب الأمم من الخسف والقذف .

  إخوتى فى الله .. أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم : ياليتنا نعقل جميعا هذا المنهج العظيم الذى جاء به الرسول الكريم .. رحمة شملت الإنسانية جمعاء بل  شملت القوى والضعيف والكبير والصغير وشملت الحيوان والطير فكان صلى الله عليه وسلم المثل الأعلى فى الكمال الإنسانى والأسوة الحسنة وصدق الله (( لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا )) .

 هل آن لنا أن نعرف معنى الرحمة التى أرسل الله بها رسوله صلى الله عليه وسلم وهل نطبقها فى حياتنا لا سيما والعصر الذى نعيشه يعج بالقسوة والطغيان والعسف والجور والظلم والعدوان  فى كل البلاد والأوطان .. والله المستعان .
إعداد : الشيخ شحاته     كتابة : أيمن شحاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الرحمة المهداة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: من هدى القرآن الكريم والسنة :: من هدى القرآن الكريم و السنة-
انتقل الى: