الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الخطبة العشرون ( واجب الشباب المسلم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة العشرون ( واجب الشباب المسلم )   الثلاثاء يوليو 12, 2016 11:33 pm

الخطبة العشرون ( واجب الشباب المسلم )
 
الحمد لله القوى المتين خلق فسوى وقدر فهدى وأشهد ألا إله إلا الله أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا .
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بعثه الله بالحجة والمحجة البيضاء والحنيفية السمحاء وأخرج به الناس من الظلمات إلى النور .
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد :-
 اليوم أحدثكم عن واجب الشباب المسلم وأقول وبالله التوفيق .
      إن أول واجب للشباب المسلم أن يفهم الإسلام . لابد أن يفهم الإسلام حق الفهم لابد أن يتفقه فى دينه لابد من الفهم الصحيح للإسلام لأن الناس اليوم ظلموا هذا الدين فأدخلوا فيه ما ليس منه وأخرجوا منه ما هو من صلب تعاليمه وصميم مبادئه .
      فى عصر من العصور دخلت فى الإسلام فرق وملل ونحل فشوهت صورته وأضافت إلى الدين أشياء غريبة أدخلتها على الإسلام فشوهت بذلك جماله وعكرت صفاءه وانتشرت البدع الضالة وأصبح الناس يقبلون فى الإسلام أشياء ما أنزل الله بها من سلطان حتى سموها بدعا حسنة وتحت عنوان زيادة الخير خير ولقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أى زيادة على الدين لأن كل ما يقبل الزيادة يقبل النقص والكامل لا يقبل زيادة ولا نقص والله أكمل هذا الدين فلا يقبل زيادة من أحد قال تعالى :- اليوم "أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا" المائدة 3
      والذى يريد أن يزيد فى الدين كأنه يستدرك على الله عز وجل ويزعم أن الدين ناقص وهو يريد أن يكمله ولذلك حذر النبى صلى الله عليه وسلم فقال " إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة وقال " من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"  فالابتداع فى الدين مرفوض والإسلام قد فرض الإبتداع فى أمور الدنيا والإتباع فى أمور الدين والوقوف عند الحدود ولكن لما ساءت أحوال المسلمين وجاءت عصور التخلف والانحطاط والإضطراب قلبوا الوضع فبدل أن يخترعوا ويبتكروا فى أمور الدنيا اخترعوا وابتكروا فى أمور الدين وجمدوا فى أمور الدين وأصبحت حياتهم كالماء الراكد العكر ، وفى أمور الدين مخترعات ومبتدعات ما أنزل الله بها من سلطان ولذلك نريد من الشباب المسلم أن يفهم الإسلام فهما صحيحا سليما يرده إلى فطرته وصفائه الأول وإلى ينابيعه الأصيلة .
      فإذا كانت أهل العصور السابقة يريدون أن يزيدوا على الإسلام فى معتقداته وفى معاملاته وفى أشياء كثيرة منه فأهل هذا العصر يريدون أن ينقصوا من الإسلام وأن يخرجوا منه أشياء كثيرة من تعاليمه (( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون )) .
 وقد نشط الغرب الماكر المخادع فى توجيه الضربات للإسلام
 يريدونه إسلاما بلا مناهج مستقرة وفق الكتاب والسنة .
يريدونه إسلاما بلا جهاد وإسلاما بلا حدود .
لا داعى  إذن لإقامة حد الزنا أو الخمر أو السرقة أو القصاص من القاتل عمدا .
يريدونه إسلاما بلا طلاق ولا تعدد زوجات ....
يريدونه إسلاما علمانيا بلا دولة ولا حكم .
الدولة شئ والدين شئ آخر مفصلا على هواهم ومزاجهم إنها العلمانية البغيضة التى تعزل الدين عن الدولة والدولة عن الدين وينتهى الأمر لهم أن لا دولة ولا دين .
هذه كلها محاولات لإخراج أشياء من تعاليم الإسلام ومن صلبه ونحن المسلمين نرفض هذا كله فلا نقص ولا زيادة ، نحن نريد أن تقع الأشياء فى مواضعها نقدم ما حقه التقديم ونؤخر ما حقه التأخير لأن تعاليم الإسلام ليست فى درجة واحدة ، فهناك العقائد وهى اسس الإسلام ، ثم الفرائض التى هى بمثابة أركان الإسلام  (( بنى الإسلام على خمس )) وهى متفاوتة .
      فالصلاة عماد الدين والزكاة قنطرة الإسلام ثم تأتى الواجبات الأخرى . فهناك واجبات عينية وواجبات كفائية مثل فرض العين وفرض الكفاية .
إن الشاب الذى يفهم الإسلام عليه أن يفرق بينهما ففرض العين أولا ثم يأتى بعده فرض الكفاية فما يعقل أن نضيع الصلاة المفروضة ثم نواظب على فرض الكفاية ثم هناك السنن ومنها السنن المؤكدة ومنها المستحبات يجب على الشباب المسلم أن يفهم دينه على هذا النحو فيرتب كل شئ فى موضعه الصحيح وليتعلم كل مسلم أن المفروضات ليست فى درجة واحدة كذلك المنهيات ليست فى درجة واحدة .
      وفى فهم العقيدة هناك التحذير من الشرك وهناك الشرك الأكبر والشرك الأصغر وهناك المحرمات ومنها الكبائر ومنها الصغائر فمنزلة الكبائر غير منزلة الصغائر ، لماذا لا يفهم الشباب الإسلام ؟! .
الصغائر تكفرها الصلوات الخمس كما جاء فى الحديث وأما الكبائر فلا تكفرها إلا التوبة ورد المظالم إلى أهلها . هناك الشبهات مثل الأشياء المختلف فيها فى الحل أو الحرمة هناك المكروهات والمكروه التحريمى والمكروه التنزيهى لماذا لا نضع الأشياء فى مراتبها ؟ لماذا لا يفهم الشباب الإسلام ؟! فيقدرون الأولويات والأساسيات فتؤسس العقائد على التوحيد الخالص وتقاوم الكبائر بكل ما نستطيع لابد من فهم الإسلام لابد أن نأخذ الإسلام من منابعه الصافية لأن المعركة الآن أصبحت معركة الإيمان والإلحاد قبل كل شئ .
      يجب أن نرجع إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يجب أن نعود إلى الصحابة ومن تبعهم بإحسان خير القرون ، فهموا روح الإسلام وطبقوا تعاليمه فى سلوكهم فكانوا المدرسة الأولى والمنبع الصافى .
على الشباب المسلم أن يفقه دينه ويفهم إسلامه كل فى مجاله وبحسب حاله، ما الذى يمنع طالب الطب من فهم الإسلام وما الذى يمنع طالب الهندسة من فهم الإسلام وعلى الأقل المعرفة المطلوبة الدينية فيفهم ما تصح به عقيدته وتصح به عبادته وينظم سلوكه ويقف عند حدود الله فى حلاله وحرامه وأمره ونهيه وينظم حياته ووقته ، لابد أن يتعلم الكل أحكام الصلاة والطهارة وأحكام الحج والعمرة ليعرف الأركان والواجبات وأحكام البيع والشراء .
      هذا الفهم لابد منه لأن الإسلام دين يقوم على البصيرة " قل هذه سبيلى أدعو إلى الله على بصيرة "  أسأل الله أن يزيدنا علما وأن يفقهنا فى الدين
 
      أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم ولـسائر المسلمين .

 ...


خطبة الجمعة

12 يونية 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة العشرون ( واجب الشباب المسلم )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: