الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

  الخطبة الثامنة عشرة ( فضيلة الذكر )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الخطبة الثامنة عشرة ( فضيلة الذكر )   الثلاثاء يوليو 12, 2016 7:59 pm

 الخطبة الثامنة عشرة ( فضيلة الذكر )
الحمد لله الذى تفرد فى أزليته بعز كبريائه , وتوحد فى صمديته بدوام بقائه , وأنار بمعرفته قلوب أوليائه وطيب أسرار القاصدين بطيب ثنائه وسكن خوف ا لخائفين بحسن رجائه وأسبغ على الكافة جزيل عطائه , له الجلال والجمال والكمال والثناء الذى قصرت الألباب عن إحصائه ، أحمده حمد معترف بالعجز عن عد آلائه , وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ضمن الحسنى لقائلها يوم لقائه ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خاتم أنبيائه وسيد أصفيائه . المخصوص بالمقام المحمود فى اليوم المشهود فيجمع الأنبياء تحت لوائه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وخلفائه .
أما بعد :-
      فيقول تعالى " يا أيها الذين آمنوا أذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا ...... الآيات " .
اعلموا عباد الله أن المؤمن يذكر الله بكلمة لأنه يذكر الله بقلبه فتسكن جميع جوارحه إلى ذكره فلا يبقى منه عضو إلا وهو ذاكر فى المعنى فإذا امتدت يده لشئ ذكر الله فكف يده عما نهى الله عنه وإذا سعت قدمه إلى شئ ذكر الله فوقف عن السعى إلا فيما يرضى الله وإذا طمحت عينه إلى شئ ذكر الله فغض بصره عن محارم الله وكذلك سمعه ولسانه وجوارحه مصونة بمراقبة الله تعالى ومراعاة أمره والحياء من نظر الله تعالى إليه فهذا هو الذكر الكثير ، أما الذكر القليل فهو ذكر المنافقين يذكرون الله تعالى بألسنتهم رئاء الناس وليس فى قلوبهم من الذكر شئ قال تعالى " يراؤون النا س ولا يذكرون الله إلا قليلا .
      والذكر المطلوب من العبد المؤمن هو ذكر القلب وإنما اللسان طريق إليه فمن لازم ذكر الله تعالى بلسانه مخلصا لله تعالى وصلت بركة الذكر إلى قلبه فعاش قلبه بذكر الله تعالى , فعند ذلك يكون ذكره كثيرا وقد أمر الله تعالى بالذكر ورغب فيه فى آيات كثيرة فقال " فاذكرونى أذكركم "  ومعناه اذكرونى بخدمتى أذكركم بنعمتى ، اذكرونى بالتوحيد أذكركم بالتأييد ، اذكرونى بالشكر أذكركم بالمزيد ، اذكرونى بالمحبة أذكركم بالقربة ، اذكرونى بالخوف أذكركم بالأمان ، اذكرونى بالرجاء أذكركم بتحقيق الآمال ، وقال تعالى " واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون "  وقال تعالى "الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .
      وفى الصحيح عن أبى هريرة رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدى بى وأنا معه حين يذكرنى إن ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى وإن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منه وإن تقرب منى شبرا تقربت منه ذراعا وإن تقرب إلى ذراعا تقربت إليه باعا وإن أتانى يمشى أتيته هرولة )) ومعناه من جاهد نفسه قليلا فى خدمتى تقربت إلى قلبه برحمتى ونشرت عليه كثيرا من الطاعات بحلاوة ورغبة ورزقته لذة مناجاتى وحلاوة اللسان بذكرى .
      وعن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال :- (( إن لله ملائكة سيارة فضلاء يتتبعون مجالس الذكر فإذا وجدوا مجلسا فيه ذكر قعدوا معهم وحف بعضهم بعضا بأجنحتهم حتى يملأوا ما بينهم وبين سماء الدنيا فإذا تفرقوا خرجوا وصعدوا إلى السماء قال :- فيسألهم الله عزوجل وهو أعلم بهم من أين جئتم فيقولون جئنا من عند عباد لك فى الأرض يسبحونك ويكبرونك ويهللونك ويحمدونك ويسألونك قال :- وماذا يسألونى قالوا يسألونك جنتك قال وهل رأوها قالوا لا أى رب قال فكيف لو رأوا جنتى قالوا ويستجيرونك قال ومم يستجيرونى ؟ قالوا من نارك رب قال وهل رأوا نارى قالوا لا قال فكيف لو رأوا نارى قالوا ويستغفرونك قال فيقول قد غفرت لهم وأعطيتهم ما سألوا وأجرتهم مما استجاروا قال يقولون رب فيهم فلان عبد خطاء إنما جلس معهم قال فيقول وله قد غفرت هم القوم لا يشقى بهم جليسهم )) .
      وعنه رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قال حين يصبح وحين يمسى سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال وزاد عليه ، وعن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال استكثروا من الباقيات الصالحات قيل وما هن يا رسول الله قال التكبير والتهليل والتسبيح والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم وقال معاذ بن جبل ما عمل ابن آدم عملا أنجى له من عذاب الله من ذكر الله وقال سهل بن عبد الله إن الله تعالى يقول عبدى ما أنصفتنى أذكرك وتنسانى وأدعوك إلى وتذهب إلى غيرى وأذهب عنك البلايا وأنت معتكف على الخطايا يا ابن آدم ما تقول غدا إذا جئتنى ....؟
      عباد الله إن أخطر شئ فى حياة العبد المؤمن هو الغفلة والنسيان وقد حذرنا الله من ذلك فقال " ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون "، ولقد وعد الله الذاكرين له بالصلاة عليهم هو وملائكته وصلاة الله رحمته وصلته وبره بهم وثناؤه عليهم بما ألهمهم من ذكره وصلاة الملائكة استغفارهم ودعاؤهم للمؤمنين ليخرجكم من الظلمات إلى النور من ظلمات الكفر والجهل والغفلة والخذلان إلى نور العلم والإيمان والذكر والإحسان وفى الأخرة بخروجهم من ظلمات الموقف وشدائده إلى نور الرضوان ونعيم الجنان تحيتهم يوم يلقونه سلام ينظرون إلى الله عز وجل ويسمعون سلامه عليهم فيكمل لهم النعيم قال تعالى " سلام قولا من رب رحيم " .
      عباد الله يقول تعالى : - (( ولذكر الله أكبر )) ويقول تعالى " إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون " فيقولون الله .
 عباد الله إياكم والغفلة واعلموا أن ذكر الله خلق من أخلاق القرآن وفضيلة من فضائل الإسلام ودعامة من هدى النبى عليه الصلاة والسلام فهو الذى كانت تنام عينه والقلب يقظان , والذكر هو المنزلة الكبرى لعباد الله منها يتزودون وإليها دائما يترددون , والذكر عبودية القلب واللسان صفة دائمة فى كل حال قياما وقعودا وعلى جنوبهم  .
      هو جلاء القلوب وصفاء لها ودواؤها إذا غشيها اعتلالها , وبه يزول الوقر عن الأسماع . والبكم عن الألسن وتنقشع الظلمة عن الأبصار . وقد زين الله بالذكر ألسنة الذاكرين . كما زين بالنور أبصار الناظرين فاللسان الغافل كالعين العمياء والأذن الصماء واليد الشلاء وهو باب الله الأعظم المفتوح بينه وبين عبده ما لم يغلقه العبد بغفلته وهو من أخلاق الأنبياء .
      جاء على لسان موسى " كى نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا " وقال الله لعيسى " اذكر نعمتى عليك وعلى والدتك " وقال لزكريا " واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشى والإبكار وجاء فى سورة الأنفال " إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وفى سورة الزمر " الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ......... الآية " .
عباد الله لقد جاء الذكر فى القرآن على عشرة أوجه .
1-           جاء مطلقا ومقيدا فى الأمر به .
2-           النهى عن ضده وهو الغفلة والنسيان .
3-           علق الفلاح باستدامته وكثرته .
4-           أثنى على أهله بما أعده لهم من الجنة والمغفرة .
5-           أخبر عن خسران من لها عنه بغيره .
6-           جعل الله ذكره لهم جزاء لذكرهم له .
7-           أخبر بأن الذكر أكبر من كل شئ .
8-           جعله خاتمة الأعمال الصالحة ومفتاحها .
9-           أهل الذكر هم أهل الانتفاع بالقرآن وهم أولو الألباب .
10-  بدون الذكر تكون الأعمال بلا روح .
اللهم اجعلنا من الذاكرين لآلآئك الشاكرين لنعمائك الفائزين برضوانك .
عباد الله يقول الله :-
·  إن أوليائى من عبادى وأحبائى من خلقى الذين يذكرون بذكرى وأذكر بذكرهم .
·     أنا عند ظن عبدى بى وأنا معه إذا ذكرنى "رواه مسلم ".
·     أنا مع عبدى إذا هو ذكرنى وتحركت بى شفتاه .
·  عبدى إذا ذكرتنى خاليا ذكرتك خاليا وإذا ذكرتنى فى ملأ ذكرتك فى ملأ خير منهم وأكبر .
·     من شغله ذكرى عن مسألتى أعطيته قبل أن يسألنى .
الله الله يا عباد الله !! كلمة حبيبه للقلب عذبة فى اللسان علم على الذات العلية فهو الأسم الأعظم الجامع الفرد انفرد بة سبحانه وهو اسم  جامع لصفات الجلال والإكرام وذاكره يكون من أهل اليقين ويرى حلاوة الإيمان ويؤتى الحكمة وبه ينال كل خير ويزول كل شر .
      ( الله ) هذا الاسم الكريم علم على الذات المقدسة التى نؤمن بها ونعمل لها ونعرف أن فيها حياتنا وإليها مصيرنا والله تبارك وتعالى أهل الحمد والمجد وأهل التقوى وأهل المغفرة لا نحصى ثناء عليه ولا نبلغ له فى حقه توقيرا وإجلالا ولو أن البشر جميعا منذ  كتب لهم تاريخ وإلى أن تخمد لهم على ظهر الأرض حركة نسوا الله وكفروا به . ماخدش ذلك شيئا من جلاله ولا نقص ذرة من سلطانه ولا كف شعاعا من ضيائه ولا غض بريقا من كبريائه فهو سبحانه أغنى بحوله وطوله وأعظم بذاته وصفاته وأوسع فى ملكوته وجبروته من أن ينال منه وهم واهم أو جهل جاهل .
      اللهم اجعلنا لك من الذاكرين ولنعماتك من الشاكرين ولجلالك وعظمتك من المنيبين المخبتين . اللهم أعنا على ذكرك فلا ننساك ووفقنا لشكرك فلا نجحدك ولطاعتك فلا نعصاك . نسألك بكل أسم هو لك أنزلته فى كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به فى علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم جلاء صدورنا وذهاب همنا وغمنا يا أرحم الراحمين .
      أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم

 ...


خطبة الجمعة ذو القعدة 1430
6 نوفمبر 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الخطبة الثامنة عشرة ( فضيلة الذكر )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: خطب منبرية و المحاضرات و الدروس مسموعة :: المنبر المقروء ( خطب مكتوبة )-
انتقل الى: