الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 فى معنى قوله تعالى (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَـٰهٌ مَعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَا تَذكَّرُونَ )) . سورة النمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: فى معنى قوله تعالى (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَـٰهٌ مَعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَا تَذكَّرُونَ )) . سورة النمل   الخميس مايو 26, 2016 11:44 pm

فى معنى قوله تعالى (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَـٰهٌ مَعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَا تَذكَّرُونَ )) . سورة النمل
ياتُرى هل سأل كل منا نفسه : من الذى ندعوه عند الشدائد ؟ , ومن الذى نرجوه عند النوازل ؟ .
لا بد أن يكون الجواب بحق : إنه الله .
وهو الذى يقول (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ )) فهو الذى لا يلجأ المضطر إلا إليه والذى لا يكشف ضر المضرورين سواه . وهذا جزء من حديث للإمام أحمد ورد فيه أن رجلا قال قلت يا رسول إلام تدعو ؟ (( قال أدعو إلى الله وحده الذى إن مسك ضر فدعوته كشف عنك , والذى إن أضللت بأرض قفر فدعوته رد عليك , والذى إن أصابتك سَنَةٌ فدعوته أَنْبَتَ لك .... )) .
وقال وهب بن منبه قرأت فى الكتاب الأول أن الله تعالى يقول : بعزتى إنه من اعتصم بى فإن كادته السموات بما فيهن والأرض بمن فيهن فإنى أجعل له من بين ذلك مخرجا ومن لم بعتصم بى فإنى أخسف به من تحت قدميه الأرض فأجعله فى الهواء فَأَكِلُهُ إلى نفسه .
وهذه حكاية مضطر دعا ربه , فانظر معى كيف نجاه الله ؟ .
قال الرجل : كنت أكارى على بغل لى من دمشق إلى بلد الزبدانى فركب معى ذات مرة رجل فمررنا على بعض الطريق عن طريق غير مسلوكة فقال لى امش فى هذه فإنها أقرب فقلت لا خبرة لى فيها , فقال بل هى أقرب فسلكناها فانتهينا إلى مكان وعر وواد عميق وفيه قتلى كثيرة فقال لى أمسك رأس البغل حتى أنزل فنزل وتشمر وجمع عليه ثيابه وسل سكينا معه وقصدنى ففررت من بين يديه وتبعنى فناشدته الله وقلت خذ البغل بما عليه فقال هو لى وإنما أريد قتلك فخوفته الله والعقوبة فلم يقبل فاستسلمت بين يديه وقلت إن رأيت أن تتركنى حتى أصلى ركعتين فقال وعجل فقمت أصلى فارتج علىَّ القرآن فلم يحضرنى منه حرف واحد فبقيت واقفا متحيرا وهو يقول هيه افرغ فأجرى الله على لسانى قوله تعالى (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ )) فإذا أنا بفارس قد أقبل من فم الوادى وبيده حربة فرمى بها الرجل فما أخطأت فؤاده فخر صريعا فتعلقت بالفارس وقلت بالله من أنت ؟ .
فقال أنا رسول الذى يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء .
قال فأخذت البغل والحمل ورجعت سالما .
اللهم إننا فى مقام المضطرين وهذه شدائد ونوازل ألمت بديار المسلمين نسألك يافارج الهم يامجيب دعاء المضطرين أن تكشف عنا الضر والسوء بما شئت وكيف شئت وعجل لنا بالفرج والنصر القريب .
( من تفسير ابن كثير - بتصرف - )
إعداد : الشيخ شحاته
كتبه : أيمن شحاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
فى معنى قوله تعالى (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَـٰهٌ مَعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَا تَذكَّرُونَ )) . سورة النمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: من هدى القرآن الكريم والسنة :: من هدى القرآن الكريم و السنة-
انتقل الى: