الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الصلاة بين المعرفة والتأدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الصلاة بين المعرفة والتأدية   الإثنين أغسطس 03, 2015 8:12 pm

الصلاة بين المعرفة والتأدية
 
أخى الحبيب انتبه جيداً لهذه القصة :-
 
يروى عن يوسف بن عاصم أنه ذكر له عن حاتم الأصم أنه كان يتكلم على الناس فى الزهد والإخلاص فقال يوسف لأصحابه :-
أذهبوا بنا إليه نسأله عن صلاته إن كان يكملها وإن لم يكن يكملها نهيناه عن ذلك .
قال فأتوه وقال له يوسف ياحاتم جئنا نسألك عن صلاتك فقال له حاتم عن أى شئ تسألنى - عافاك الله -
عن معرفتها أو عن تأديتها فالتفت يوسف إلى أصحابه وقال لهم زادنا حاتم مالم نحسن أن نسأله له ثم قال لحاتم نبدأ بتأديتها .
قال لهم :-
تقوم بالأمر , وتقف بالاحتساب , وتدخل بالسنة , وتكبر بالتعظيم , وتقرأ بالترتيل , وتركع بالخشوع , وتسجد بالخضوع , وترفع بالسكينة , وتتشهد بالإخلاص , وتسلم بالرحمة .
 
قال يوسف هذا التأدية فما المعرفة ؟
 
قال إذا قمت فاعلم أن الله مقبل عليك ؛ فأقبل على من هو مقبل عليك وأعلم بأن جهة التصديق لقلبك أنه قريب منك قادر عليك ؛ فإذا ركعت فلاتؤمل أن تقوم , ومثل الجنة عن يمينك والنار عن يسارك والصراط تحت قدمك فإذا فعلت فأنت مصل .
 
فالتفت يوسف إلى أصحابه وقال لهم قوموا نعيد الصلاة التى مضت من أعمارنا .
 
من كتاب بحر الدموع ( لابن الجوزى )


تعليق الشيخ :- أخى الحبيب أرأيت معى الفرق بين معرفة الصلاة معرقة حقيقية وبين تأديتها على الوجه الأكمل ؟هذا هو فهم العلماء العاملون والعارفون المخلصون فإذا فهمت ذلك وقمت بالتطبيق له قولاً وفعلاً فزت بقبولها وكنت من المقبولين .

- وفقنى الله وإياك -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الصلاة بين المعرفة والتأدية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: من كنوز المعرفة :: من كنوز المعرفة-
انتقل الى: