الموفع الرسمى للشيخ شحاته العوجى
 
البوايةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالسيرة الذاتية للشيخدخول

شاطر | 
 

 الكلمة و الشجرة ( موعظة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehata elawagy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : www.shehataelawagy.lolbb.com

مُساهمةموضوع: الكلمة و الشجرة ( موعظة )   الثلاثاء يوليو 28, 2015 5:32 pm

الكلمة و الشجرة      
ما أروع المثل و ما أعظم التشبيه!!
هناك مثل يسر و يفرح ... و هناك مثل يكدر و يؤلم و تشبيه يبعث على الأمل و يدفع إلى صالح القول و العمل و تشبيه يزجر النفس و يكشف لها مواطن الخلل
و الكلمة تكون طيبة و تكون خبيثه و الشجرة تكون طيبة و تكون خبيثه و التشبيه قائم فى القرآن الكريم و المثل مضروب لهما اقرأ الآيات فى سورة ابراهيم ( 24 و25و26 )
وهلم معى أيها الحبيب إلى روح المعانى :
مفهوم الكلمة : مجموعة من الحروف و لكنها أمضى من السيوف
وكم من الكلمات قد أسعدت ورفعت إلى أعلى الدرجات .
إنها الكلمة الطيبة مع العمل الصالح (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) .
الكلمة الطيبة تطيب بها الحياة ولها أثرها المحمود فى عالم الواقع وعالم الضمير وكم أسعدت أفراداً ورفعت أقواما وحققت خيرا كثيرا (وما يعقلها إلا العالمون ) .
أما الكلمة الخبيثة فسرعان ما ينكشف زيفها لأنها تولد ميتة ناهيك عما تجلبه من حسرات وندم وبؤس وشقاء وتعاسة وبلاء على قائليها فى الدنيا والأخرة .
والآن تعال معى أيها الحبيب لأعرض لك المثل حتى تستفيد :
أما الكلمة الطيبة فقد شبهها الله بالشجرة الطيبة واعلم رعاك الله أن أعلى الكلمات الطيبة هى قول (( لاإله إلا الله )) وما تشتمل عليه بعد ذلك من كل قول حسن وقول سديد وكل كلام  طيب يؤتى  ثماره النافعة بين الناس وأما الشجرة الطيبة فأغلب الأقوال أنها النخلة :-
فهى أصلها ثابت وفرعها فى السماء وهى ضاربة فى أعماق الأرض بجذورها  , لها أصل يمدها بالعناصر والمعادن اللازمة للنمو والإثمار , محمية من هبوب العواصف , عصية على الإقتلاع سامقة  باسقة – تستحم فى الهواء والضياء تأخذ حظها  الأوفى منهما لا يحجبها حاجب وفرعها فى السماء معطاءة بإذن ربها تؤتى أكلها كل حين لا تظلم منه شيئا يتعدد ثمرها فى العام الواحد , دائمة
العطاء موصولة البر أعظم الأشجار ثمرا وخيرا .
ألا يغريك أيها الحبيب هذا التشبيه بعظمة الكلمة الطيبة ؟
فيحملك هذا على أن تنتقى كلامك كما تنتقى أطايب الثمر فتكون الكلمة عندك نامية حية تجرى فيها ينابيع الخير وعصارة الحياة كالشجرة الطيبة .
وكما أن فى النخلة من البركة ما فيها لأنها موصولة بالخير المبارك فتثمر حين تثمر بإذن ربها مرتبطة بخالقها جل وعلا
مباركة هذه الشجرة :-
-        طيبة الرائحة .
-        طيبة الثمرة .
-        طيبة المنافع .
-        مأمونة الانقلاع والانقطاع .
-        أصلها ثابت رأسخ .
-         بعيدة برأسها فى السماء .
-        بعيدة عن عفونات الأرض  .    
-        فتكون ثمارها نقية طيبة طاهرة .
إذا عرفت أخى الحبيب قيمة هذا التشبيه الربانى عرفت أثر الكلمة الطيبة فى حياتك وحياة الناس وعرفت كيف تنتقى أطيب الكلام وتبتعد بلسانك وقلمك وصحيفتك ومقالك وخطابك وخطبتك عن خبيث القول والكلم : ويل لأقماع القول الذى يصرون على مافعلوا وهم يعلمون .
قال الله تعالى : - ( يثبت الله الذى آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الأخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء ) . سورة أبرهيم ( آية 27 ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shehataelawagy.lolbb.com
 
الكلمة و الشجرة ( موعظة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ شحاته العوجى :: القصص والمواعظ والحكم :: القصص والمواعظ والحكم-
انتقل الى: